كلية تنمية المجتمع


deen-Profile-Image

       أنشئت كليات المجتمع بأمر تأسيس الكليات من وزارة التعليم العالي في العام 2004م ووفقاَ لقرار مجلس الجامعة استناداَ لقانون جامعة أمد رمان الإسلامية لسنة1995م المادة (22) فقرة (1) وبناءاَ على النظام الأساسي الذي وافق عليه مجلس الجامعة في 2005م.

تضم الكلية اربعة إدارات لكل ادارة مهام واهداف خاصة لخدمة وتنمية أفراد المجتمع وهي على النحو التالي : -

إدارة التدريب :

وتهتم بتنظيم الدورات التدريبية في العديد من المجالات الحيوية مثل : (مثل التدريب على الاعمال اليدوية والصناعات الغذائية ، وأعمال الخذف والمشغولات الجلدية ، بجانب الدورات التدريبة الحرفية : للتدريب على الخراطة ،والكهرباء العامة وصيانة الحواسيب ، ).

الجدير بالذكر أنّ هذه الدورات يشرف عليها اساتذة متخصصون في هذه المجالات .

ادارة تنمية المرأة :

وهذه الإدارة بفتح مراكز لتنمية المهارات النسوية مثل : ( مهارة الخياطة ، التطريز ، تزيين الثياب ) إلى جانب أعمال الخذف والمهارات الغذائيةهذا وتتلقى الدارسة برنامجاً دراسياً لمدة ستة أشهرٍ ، حيث يشُرْف على التدريب بهذه المراكز أساتذة متخصصون .

ادارة المناشط الدعوية :

وهذه الادارة تم الحاقها بالكلية مؤخرا فقد كانت ادراة قائمة بذاتها ، وتهتم بمتابعة وتنظيم المناشط الدعوية ، المتمثلة في : (المحاضرات ، الندوات الدينية) لمجموعة من المساجد داخل وخارج الجامعة ، كما تهتم بتنظيم البرامج الدينية الموسمية ، مثل البرامج الرمضانية وبرامج المولد النبوي الشريف ، الى جانب ذلك تهتم هذه الادارة بتسيير القوافل الدعوية داخل وخارج ولاية الخرطوم .

إدارة النشر والإعلام :

وتهتم هذه إلادارة بتوثيق المناشط المختلفة ، للإدارت الثلاثة آنفة الذكر ، وذلك بتزويد ادارة الحاسوب وتقانة المعلومات بمناشط كل ادارة من هذه الإدارات ، وتقوم هذه الإدارة بمتابعة النشر لمناشط الكلية عبر الوسائط الإعلامية المختلفة من اذاعة وتلفزيون وصحف ووسائط تواصل اجتماعي من خلال صفحة الكلية في الفيس بوك ، إلى جانب ذلك تقوم هذه الإدارة بإعداد وإصدار مجلة الكلية نصف السنوية ، وإعداد وطباعة المطويات التي تستعين بها ادارة التدريب ، وادارة تنمية المرأة في تنفيذ برامجها التدريبية .

تجدر الإشارة هنا الى ان هذه الكلية تختلف عن بقية كليات الجامعة في أنها لا يأتيها الدارسون والدارسات عبر مكتب القبول العام وليس هناك شروط محددة للقبول ، حيث يقع على الكلية عبء الوصول الى الراغبين في الإلتحاق ببرامجها ، وذلك تحقيقاً للهدف الأسمى لإنشاء هذه الكليات ، والمتمثل في توسيع مظلة التعليم العالي لتشمل الشرائح المجتمعية التي لم تلقى حظاً في التعليم العالي المنظم ، وتعتبر هذه المهمة من اصعب المهام التي تواجه ادارة الكلية ، حيث يتطلب إستقطاب الدارسين التحرك داخل المجتمع عبر المؤسسات او المنظمات أو المحليات ، وبالتنسيق مع هذه الجهات يتم تسجيل الراغبين والراغبات في الإلتحاق ببرامج الكلية الدراسية أو التدريبية .

عليه : فإن القبول لمراكز تنمية المرأة أو الدورات التدريبية  لايشترط فيها عمر مُحدّد ،أو خبرات أو شهادات مدرسية ، فيمكن لخريج الخلوة أو الأساس أو الثانوي أو حتى الجامعي أن يلتحق كدارس بالكلية ، ويُمْنح شهادةً جامعيةً معتمدةً من الكلية ومعتمدة من الشؤون العلمية بالجامعة ، ومن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

هذا وتعمل ادارة الكلية حاليا ً على توسيع دائرة إنتشارها الأٌفقي داخل المجتمع المحلي لولاية الخرطوم بزيادة عدد مراكزها الدراسية والتدريبية ، مع الإهتمام بالإرتقاء الرأسي لهذه المراكز ، وذلك بالإستعانة بذوي الكفاءات العالية في مجال التدريب والتدريس ، تحقيقاً لمستوى جودة يؤهل خريجي الكلية للمنافسة في سوق العمل المحلية والخارجية ، الى جانب ذلك تسعى الكلية الى مساعدة الخريجين للدخول لسوق العمل والإنتاج ، من خلال تشجيعهم على تأسيس مشاريع منتجة بتمويلات بنكية .

وختاماً:

نسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفقا الى لما فيه خير البلاد وخير البلاد .

دكتور محمد حسين عبدالباسط

عميد كلية تنمية المجتمع